أخبار عربية ودولية

شكري يؤكد اقتراب مصر من حسم مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

 توجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى على رأس وفد إلى برلين اليوم السبت فى زيارة لألمانيا فى إطار جولة تشمل بريطانيا.

ويشارك السيسي خلال هذه الجولة فى مؤتمر برلين بشأن ليبيا الذى يعقد غدا الأحد، ثم مؤتمر الإستثمار فى أفريقيا الذى يعقد بعد غد الإثنين فى لندن.

وكان الرئيس المصري تلقى دعوة من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل للمشاركة فى فعاليات مؤتمر برلين بشأن ليبيا، والتى تبدأ اليوم الاحد  بمشاركة قادة ورؤساء حوالى 11 دولة عربية وغربية معنية بالملف الليبى، بالإضافة إلى ممثلين عن 4 مؤسسات دولية وإقليمية، وذلك فى مسعى للتوصل إلى حل سلمى للنزاع الليبى.

ويتوجه السيسى من ألمانيا إلى بريطانيا للمشاركة فى فعاليات قمة الاستثمار البريطانية الأفريقية التى تبدأ بعد غد الإثنين فى العاصمة البريطانيةن بناء على دعوة من رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون. ويشارك فى الفعاليات العديد من قادة أفريقيا والشركات والحكومات والمؤسسات الدولية لاستعراض وتعزيز الفرص الاستثمارية في إفريقيا.

واكد سامح شكري وزير الخارجية المصري، الجمعة، أن بلاده اقتربت بشكل كبير من حسم المفاوضات مع إثيوبيا فيما يتعلق بسد النهضة.

وأوضح “شكري” – خلال تصريحات نقلها موقع التليفزيون المصري على الانترنت “أن المفاوضات في الولايات المتحدة الأمريكية وصلت لنقطة الحسم والاجتماع القادم نهاية يناير سيحدد الشكل النهائي للاتفاق وبإطار محدد بين البلدين”.

وأضاف “شكري” أن مصر تسير بشكل جيد وصحيح في مسار المفاوضات في سد النهضة، وتم تحديد 6 نقاط مهمة للمناقشة، وهي مازالت مجرد عناصر للنقاش وليست محل اتفاق.

وعن الأزمة الليبية، قال سامح شكري ، إن مصر لها حدود برية وبحرية مع ليبيا، وهذا ما يجعلها صاحبة مصلحة في الدخول في أي ترسيم حدود مباشر، تتفق مع قواعد القانون، موضحا أنه ما تم التوصل إليه من اتفاق بين فايز السراج وتركيا من الناحية الفنية ليس فيه تعد على الحقوق المصرية، ولكن هذا الاتفاق غير قانوني وهو والعدم سواء.

وأضاف “شكري”، أن الهدف من الذهاب إلى مؤتمر برلين أن تجتمع الدول الإقليمية ذات التأثير والدول دائمة العضوية بمجلس الأمن، لوضع خارطة الطريق والعناصر الضرورية لاستعادة الاستقرار إلى ليبيا، مؤكدا أن هذه الدول لديها القدرة على تنفيذ رؤيتها في استعادة استقرار ليبيا.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية، أن امتلاك مصر حدودا برية وبحرية مع ليبيا، يجعلها صاحبة مصلحة في الدخول في أي ترسيم مباشر، مؤكدة أن الاتفاق الموقع بين فايز السراج وتركيا غير قانوني.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري عبر إحدى الفضائيات العربية، إن موقع مصر بالنسبة لليبيا يدفع القاهرة للدخول في أي ترسيم حدود مباشر، يتفق مع قواعد القانون.

وأضاف أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رئيس الحكومة الليبية فايز السراج وتركيا “من الناحية الفنية ليس فيه تعديا على الحقوق المصرية ولكن هذا الاتفاق غير قانوني وهو والعدم سواء”

.القاهرة  (د ب أ) –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى