مرئيات

ملتقى لـ«تعزيز الممارسة المهنية في العمل الاجتماعي» في الشارقة

الشارقة-الوحدة:

عقدت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، ملتقىً مهنياً تحت شعار “تعزيز الممارسة المهنية في العمل الاجتماعي” يستهدف الفئات المهنية العاملة في المجال الاجتماعي في إمارة الشارقة، في فندق شيراتون – الشارقة.

وتطرق الملتقى إلى عدد من المحاور؛ بدءاً بتعريف المشاركين بمفهوم الممارسة المهنية في العمل الاجتماعي، وأهمية ضبط وتنظيم المهن الاجتماعية؛ كما تناول الملتقى؛ قواعد الممارسة المهنية على ضوء المعايير الدولية وفق متطلبات القيم المتبعة وأخلاقيات المهنة، بالإضافة إلى شرح آليات كيفية إعداد الأخصائي الاجتماعي نظرياً ومهنياً ليكون مؤهلاً لممارسة المهنة، إلى جانب مناقشة أهم متطلبات النجاح التي ترتكز على قضايا ممارسات المهنية السليمة.

وأكدت خلود النعيمي مدير إدارة الرخص الاجتماعية بالدائرة؛ أن الملتقى يهدف إلى تعزيز جودة الممارسة المهنية للعمل الاجتماعي، وتطوير الكفاءات المهنية للاختصاصيين الاجتماعيين، ووضع رؤى تسهم في سير المهن الاجتماعية، كما يوضح الملتقى ضوابط وخدمات ترخيص القطاع الاجتماعي والارتقاء به إلى مستويات متقدمة من الجودة والأمان وبما يضمن حماية الأفراد وكذلك المصلحة العامة للمجتمع.

وأضافت النعيمي؛ إلى أن الملتقى جاء ضمن سلسلة الملتقيات المهنية التي تعتزم الدائرة تنفيذها خلال استراتيجيتها الرامية في الارتقاء بخدمات الرعاية الاجتماعية وفق أفضل الممارسات، لتعزيز التوعوية بأهمية الترخيص المهني لضمان سلامة الضعفاء من الأفراد والأسر في المجتمع، حيث يحضره أكثر من 100 مشاركاً مسجلاً من المهنيين الاجتماعيين وعدد من الخبراء المتخصين الأكاديميين والمختصين المتمرسين الذي يثرون الملتقى بخبراتهم ومداخلاتهم.

وأكدت مدير إدارة الرخص الاجتماعية؛ أن الدائرة تواصل تعزيز خدمة ترخيص مزاولة المهن الاجتماعية في إمارة الشارقة، بهدف تقنين المهن الاجتماعية وتنظيم آلياتها على

الأشخاص المهنيين المؤهلين أكاديمياً وعملياً، تنفيذاً لقرار المجلس التنفيذي رقم 17 لسنة 2018 بشأن تنظيم المهن الاجتماعية في إمارة الشارقة.

  الترخيص المهني يواكب التحولات

ومن جانبها؛ أشارت الدكتورة مكية جمعة همت أستاذ مشارك علم الاجتماع بجامعة الشارقة؛ خلال مناقشتها في الملتقى؛ إلى أن أهمية الترخيص المهني للعمل الاجتماعي، يسهم في تعزيز المهنة الاجتماعية في أطرها المؤسسية من جهة؛ ومن حيث تطوير معارف ومهارات الممارسين للعمل الاجتماعي من جهة أخرى .

ولا سيما أن توقيت إطلاق الترخيص المهني يواكب تحولات دولة الإمارات العربية المتحدة في فلسفة العمل الاجتماعي التي كانت قائمة على الرعاية والإغاثة الإنسانية إلى العمل التنموي والتمكيني والوقائي في المجتمع، فضلاً عن ضرورات مواجهة لتحديات العالم المعاصر الحديث.

وأن ترخيص المهنيين الاجتماعيين لممارسة العمل الاجتماعي يضمن تطوير الكفاءات المهنية مما يعزز جودة الخدمة المقدمة من خلال مؤسسات العمل الاجتماعي في الامارات.

غرس المفهوم الصحيح

وبدوره أشاد الدكتور سعيد الطنيجي، مستشار أسري وتربوي؛ بجهود دائرة الخدمات الاجتماعية بقيادة الأستاذة/عفاف المري رئيس الدائرة، وبصمتها التي وضعتها في تطوير الدائرة، معقباً في مداخلته بنقاط تمثلت في حث المهنيين على تنمية قدراتهم المهنية والمهارية، والاستعانة بالقراءة المستمرة بمعدل كتابين في الشهر في مجال التخصص وفي مجال آخر، إلى جانب تطوير مهارات الكتابة والتعبير ، بالإضافة إلى البحث عن ما هو جديد ما من شأنه الرقي من قدرات الاخصائي الاجتماعي.

وأكد أن مثل هذه الملتقيات لها أهمية في صقل المعرفة وتنمية القدرات بخبرات متنوعة تعكس التجارب الجديدة اللأخصائيين الاجتماعيين والمعنيين، كما تؤكد الحرص على الارتقاء بخدمة المجتمع ودفعها إلى الأمام، ولا سيما أن المخرجات ستغرس المفهوم الصحيح للخدمة الاجتماعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى