أخبار عربية ودوليةصحة وتغذية

2821 إصابة جديدة بكورونا في ألمانيا و129 وفاة

تايلاند تسجل 33 إصابة جديدة بالفيروس التاجي و3 وفيات

كشف معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، أن ألمانيا سجلت 2821 إصابة جديدة بفيروس كورونا، الأحد، ليرتفع إجمالي عدد المصابين إلى 120479 حالة. وأوضح المعهد أن هذا الرقم أدنى من عدد الحالات التي أعلن عنها يوم أمس السبت وبلغت 4133 حالة، ومثل ثاني تراجع بعد زيادات في حالات الإصابة على مدى أربعة أيام.

وأعلن المعهد عن ارتفاع عدد حالات الوفاة بـ129 وفاة جديدة، ليبلغ إجمالي عدد الوفيات في ألمانيا بهذا الفيروس 2673 حالة.

وسجلت تايلاند 33 إصابة جديدة بالفيروس التاجي، امس  الأحد، بالإضافة إلى 3 حالات وفاة، ليصبح مجموع الإصابات 2،551 حالة، والوفيات 38.

وقال تاوسين ويسانويوثين، المتحدث الرسمي باسم المركز الحكومي لإدارة COVID-19 إن رجلين تايلانديين يبلغان من العمر 74 و 44 توفيا بهذا الوباء، كما توفيت امرأة تبلغ من العمر 65 عاما.

وحذر أحد أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، في تركيا، من التبعات السلبية لقرار حظر التجوال المفاجئ الذي أعلنته وزارة الداخلية.

وتسبب القرار بحسب المنتقدين بحالة ارتباك لدى المواطنين دفعت الغالبية العظمى منهم إلى الشوارع من أجل تأمين احتياجاتهم، خاصة الغذائية.

وعلق البروفيسور توفيق أوزلو عضو اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة، على المشاهد التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية حول تكدس المواطنين على المتاجر، قائلًا: “أنا حزين للغاية، المقاطع المتداولة مخيفة جدا”.

وأضاف أوزلو في تعليقه على قرار فرض حظر التجوال دون اتخاذ التدابير اللازمة: “نحن أمام احتمال كبير لعدوى مخيفة بسبب عدم اتخاذ التدابير اللازمة وبسبب خروج المواطنين للشارع بشكل جنوني”.

وقال البروفيسور أوزلو: “أنا حزين للغاية، كانت الأمور تسير بشكل جيد، ولكن بعد هذا القرار، سنعيش فاجعة مخيفة بعد عدد من الأسابيع، نتيجة تكالب المواطنين بهذا الشكل. المقاطع المتداولة مخيفة للغاية”. القرار أدى إلى تدافع المواطنين بشكل جنوني وتكالبهم على المتاجر والأسواق والمطاعم من أجل تلبية احتياجاتهم، مما تسبب في حدوث تكدس واكتظاظ كبير، وفتح مجالا أكبر لانتقال العدوى.

وكان وزير الداخلية سليمان صويلو أعلن أن الرئيس أردوغان هو الذي اتخذ قرار حظر تجول في 31 ولاية لمدة 48 ساعة.

وسجلت تركيا حتى مساء السبت 52 ألفا و167 حالة إصابة بفيروس كورونا، وارتفع إجمالي الوفيات إلى 1101 حالة.

من جهة اخرى أعلنت الحكومة الإندونيسية امس الأحد، عن فرض قيود على وسائل النقل العام قبل النزوح السنوي إلى القرى مع بداية شهر رمضان في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

ويتدفق نحو 75 مليون إندونيسي من المدن الكبيرة إلى مسقط رؤوسهم مع بداية شهر رمضان الذي يحل الشهر الجاري، وسط تحذيرات خبراء الصحة من حدوث زيادة في عدد الإصابات بكورونا في البلاد.

ولن يسمح للحافلات العامة والقطارات والطائرات والسفن إلا بشغل نصف مقاعدها فقط، بموجب إجراء جديد يفرض ألا يشغل راكبو أي سيارة خاصة سوى نصف مقاعدها فقط، في حين قد لا يركب الدراجة النارية سوى شخص واحد.

وتعد العاصمة جاكرتا بؤرة تفشي كورونا في إندونيسيا، التي بلغ عدد حالات الإصابة فيها 3842 وعدد الوفيات 327.

برلين-وكالات:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى