صحة وتغذيةمرئيات

كل ما نعرفه عن المرض واللقاح وخطر الموت

مع اقتراب أزمة فيروس كورونا من دخول شهرها الخامس، لا تزال الحقائق بشأنه تتكشف يوما بعد آخر، في وقت يسابق العلماء الزمن في أكثر من مكان بالعالم من أجل تطوير لقاح لمكافحته.

وتسببت الفيروسات التاجية بمشكلات عدة للبشرية منذ زمن طويل، من بينها نزلات البرد الشائعة، ومؤخراً تسبب نوعان في تفشي الأمراض القاتلة: متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).

لكن تأثير الاثنين كان معتدلاً مقارنة بالخراب الكبير الذي فعله فيروس كورونا الذي تسبب حتى الآن بوفاة أكثر من 160 ألف شخص، وإصابة نحو مليونين ونصف المليون نسمة حول العالم، فضلا عن خسائر اقتصادية بالمليارات. اكتشف باحثون -بشكل شبه مؤكد، أن فيروس كورونا نشأ في الخفافيش، التي طورت استجابة مناعية قوية ضد الفيروسات، وتؤدي هذه المناعة إلى تكاثر الفيروسات بشكل أسرع متجاوزة الدفاعات المناعية للخفافيش.

وهذا بدوره يحول الخفاش إلى مستودع للفيروسات سريعة التكاثر والقابلة للانتقال. ومن ثم تنتقل فيروسات الخفافيش إلى ثدييات أخرى، وهي مخلوقات تفتقر إلى نظام مناعة سريع الاستجابة.

وتشير معظم الأدلة إلى أن فيروس كورونا انتقل إلى الإنسان عن طريق حيوانات وسيطة انتقل لها الفيروس من الخفافيش، مثل حيوان البنغولين الذي يتغذى على النمل، وكذلك الكلاب الضالة بحسب العلماء.

ويقول عالم الفيروسات، البروفيسور إدوارد هولمز، من جامعة سيدني: “ربما قفز الفيروس إلى حيوان آخر، وربما كان هذا الحيوان بالقرب من إنسان، وربما في سوق”.

وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة “الغارديان”: “إذا كان الحيوان البري مصابًا بفيروس ينتقل من الخفاش، فهناك احتمال كبير أن ينتشر الفيروس إلى الشخص الذي يتعامل مع الحيوان. ومن ثم ينتقل من الإنسان إلى آخرين مثله”.

يعد فيروس كورونا “كرة معقدة من المواد الوراثية المغلفة بالمواد الكيميائية الدهنية، التي يبلغ قطرها 80 مليار جزء من المتر”، بحسب ما نقلت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

لكن هذا الفيروس الصغير للغاية، أخضع أكثر من نصف سكان الكرة الأرضية للحجر المنزلي على مدار الأسابيع القليلة الماضية، وأوقف عجلة الحياة في مختلف دول العالم.

وإن كانت أنواع أخرى من الفيروسات التاجية معروفة للعلماء، فإن كورونا لم يكن معروفا قبل خمسة أشهر فقط، وأصبح اليوم هو موضع دراسة على نطاق غير مسبوق في مختبرات العالم.

تدخل جسيمات فيروس كورونا للجسم عبر الأنف أو الفم أو العين بعد ملامستها باليد الملوثة بالفيروس، وتستقر في الخلايا المبطنة للحلق والحنجرة.

تحتوي هذه الجزيئات على عدد كبير من المستقبلات على أسطحها، التي تلعب دورًا رئيسيًا في تمرير المواد الكيميائية إلى خلايا الإنسان وإثارة الإشارات بينها، وفق ما يقول البروفيسور جوناثان بول، عالم الفيروسات من جامعة نوتنغهام.

ويضيف بول أن الفيروس يدخل الحمض النووي الريبي في آلة النسخ الخاصة بالخلية، ويقوم بعمل نسخ متعددة من الفيروس، ومن ثم تأخذ في التكاثر والانتشار داخل الجسم.

وتستهدف الأجسام المضادة التي يولدها الجهاز المناعي للجسم الفيروس في نهاية المطاف، وتوقف تقدمه في معظم الحالات، لكن في بعض الحالات يكون الجهاز المناعي ضعيفا، خاصة إن كان الإنسان يعاني من امراض مزمنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى