page contents
أخبار عربية ودولية

الجزائر تقيم جنازة عسكرية رسمية لقادة المقاومة الشعبية

تبون: نتوجه لتأسيس نظام شبه رئاسي وتوسيع صلاحيات البرلمان

الجزائر-وكالات:
قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إن بلاده تسعى لتنظيم استفتاء على الدستور، وأعرب عن رغبته في إنشاء نظام شبه رئاسي وتوسيع صلاحيات البرلمان.
وأوضح الرئيس الجزائري، في مقابلة مع قناة “فرانس 24″، أنه تم تأجيل تاريخ الاستفتاء الشعبي بسبب تفشي فيروس كورونا، وأنه من المتوقع أن يتم تنظيم الاستفتاء للمصادقة على دستور ينهي النظام الرئاسي، ويعطي صلاحيات واسعة للسلطة التشريعية في شهر سبتمبر أو أكتوبر.
وأضاف أن السلطات المختصة تلقت حوالي ألفي مقترح حول مسودة الدستور ويتم دراستها حاليا من قبل اللجنة.
وشبه الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الوضع في ليبيا بالوضع السوري، وحذر من أن ليبيا قد تتحول لـ”صومال” جديد.
وقال تبون في مقابلة مع قناة “فرانس 24″، إن ليبيا تتواجد اليوم في وضع مماثل لما يحدث في سوريا بسبب تعدد التدخلات الأجنبية.
وحذر الرئيس الجزائري من أن حمل القبائل الليبية بدورها للسلاح، قد يحول ليبيا إلى “صومال” جديد وينعكس سلبا على أمن كل المنطقة.
كما تطرق تبون إلى العلاقات الجزائرية – المغربية، واعتبر أن بناء المغرب لقاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية، تصعيد أخطر من التصعيد الفظي الذي سبقه.
ورفض تبون تأكيد أو نفي التقارير الإعلامية، التي تحدثت عن شروع الجزائر هي الأخرى في بناء قاعدة أو قاعدتين عسكريتين على الحدود مع المغرب.
وشيعت الجزائر يوم الأحد، رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم ،التي تم استرجاعها يوم الجمعة من فرنسا، في جنازة عسكرية رسمية حضرها كبار القادة السياسيين والعسكريين.
وتقدم مراسم الدفن، التي تمت بمربع الشهداء بمقبرة العالية في العاصمة الجزائرية حيث يرقد كبار قادة الجزائر، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني.
وجرى نقل رفات المقاومين ، الذين تم نفيهم إلى فرنسا أمواتا قبل نحو 170 عاما ليتم عرض جماجمهم في متحف “الانسان” بالعاصمة الفرنسية باريس، من قصر الثقافة ” مفدي زكرياء” في العاصمة الجزائرية على متن عربات عسكرية حتى المقبرة.
وأشاد الطيب زيتوني، وزير المجاهدين ( المحاربين القدماء) في كلمة تأبينية بنضالات وخصال المقاومين الأشاوس الذين قدموا أنفسهم فداء للجزائر ، داعيا الجيل الجديد للاقتداء بتضحيات هؤلاء الأبطال.
كما نوه بـ “الخطوة التاريخية للرئيس تبون” الذي عمل جاهدا على استعادة رفات وجمام المقاومين.
ويوم السبت رحب تبون، في مقابلة مع شبكة ” فرانس 24″ بعودة جماجم المقاومين الجزائريين خلال حقبة الاستعمار الفرنسي، متمنيا أن تقوم فرنسا “بخطوات مماثلة في المستقبل”، كما اعتبر أن فرنسا بهذه الخطوة، قد قدمت ” نصف اعتذاراتها” عن الجرائم التي ارتكبتها خلال هذه الفترة، متمنيا في الوقت نفسه أن ” تواصل على نفس المنهج وتقدم كامل اعتذاراتها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى