أخبار عربية ودولية

مقتل شرطي لبناني وجرح أكثر من مئتي متظاهر بيروت

محتجون يقتحمون مبنى وزارة الخارجية اللبنانية

بيروت-(د ب أ):
قال متحدث باسم الشرطة إن شرطيا لبنانيا لقي حتفه خلال اشتباكات مع المتظاهرين بوسط بيروت يوم السبت.
أعلنت قوى الأمن الداخلي في لبنان مساء السبت مقتل أحد عناصرها خلال الاشتباكات الجارية مع المتظاهرين وسط العاصمة بيروت. كما أسفرت الاشتباكات عن إصابة نحو 200 متظاهر.
وكان المئات من المواطنين المحتجين قد تجمعوا عصر السبت في مظاهرة وسط العاصمة بيروت تحت عنوان “يوم الحساب” احتجاجاً على انفجار مرفأ بيروت وفساد السلطة.
وأعلنت قوى الأمن الداخلي، في حسابها عبر موقع “تويتر”، عن استشهاد أحد عناصرها “خلال قيامه بعملية حفظ أمن ونظام أثناء مساعدة محتجزين داخل فندق لوغراي (في وسط بيروت)، بعد أن اعتدى عليه عدد من القتلة المشاغبين، مما أدى إلى سقوطه واستشهاده”.
واقتحم عدد من المحتجين اللبنانيين مساء السبت مبنى وزارة الخارجية في الأشرفية بالعاصمة بيروت، وأعلنوا مبنى الوزارة مقراً للثورة.
ودخل المحتجون من ضمنهم ضباط وعسكريون متقاعدون على رأسهم العميد المتقاعد سامي الرماح، والعميد المتقاعد جورج نادر، ورفعوا لافتة كبيرة على المبنى كتب عليها “بيروت مدينة منزوعة السلاح”، وأخرى كتب عليها “بيروت مدينة الثورة”.
وأعلن العميد المتقاعد جورج نادر أن “مبنى الوزارة أصبح مقراً للثورة” مضيفاً القول “استعدنا وزارة الخارجية للشعب اللبناني”.
وكشف عن خطوات أخرى سيقوم بها المحتجون لكنه لم بفصح عنها.
وهتف المحتجون ” ما بدنا سلاح بلبنان” إلا سلاح اللبناني”.
يذكر أن مبنى وزارة الخارجية كان قد أصيب بأضرار جسيمة جراء انفجار مرفأ بيروت الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي، وأسفر عن مقتل 158 شخصا وإصابة نحو 6000 آخرين، فضلا عن عدد كبير من المفقودين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى