مرئيات

انطلاق فعاليات “أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019”

دبي- وام / أطلقت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم “أسبوع غرفة دبي للاستدامة 2019″ وذلك خلال فعاليات”حوار الرؤساء التنفيذيين” التي أقيمت في جامعة دبي.

ويسلط الأسبوع – الذي تستمر فعالياته حتى 28 نوفمبر الحالي تحت شعار “عالم من غير نفايات “- الضوء على إدارة النفايات وذلك تماشيا مع أهداف التنمية المستدامة والأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 في تحويل 75% من جميع النفايات البلدية الصلبة بطرق بديلة عن الطمر ومدافن النفايات..

فيما يشمل سلسلة من الفعاليات والندوات والمبادرات لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في إدارة وتقليل النفايات.

ونظمت الغرفة خلال اليوم الأول من فعاليات أسبوع الاستدامة “حوار الرؤساء التنفيذيين” حول أهمية تقليل النفايات والشراكات المحتملة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف تحويل النفايات في دبي وذلك بمشاركة نخبة من أبرز الشخصيات والقيادات المحلية والعالمية المتخصصة في هذا المجال.

ضمت قائمة المشاركين في اللقاء معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة وسعادة حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي والدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي إضافة إلى فهد أحمد العوضي مدير إدارة الصرف الصحي والري في بلدية دبي وهاربندر سنغ الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “سوديكو” وسانجيف كاكار نائب الرئيس التنفيذي لشركة “يونيليفر” وخالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة “بيئة” وديفيدستوكتون الرئيس التنفيذي لشركة “دلسكو” ستيوارت فليمينغ الرئيس التنفيذي لشركة”إنفايروسيرف”.

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي :” إن تحقيق الاستدامة على مستوى كل القطاعات يمثل الهدف الاستراتيجي لدولة الإمارات وفقا لرؤية 2021 ويعتمد تحقيق هذا الهدف على العديد من الدعائم الهامة ومنها نشر وترسيخ مبادئ الإنتاج والاستهلاك المستدامين وتحقيق الإدارة المتكاملة للنفايات لذا تعمل وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص على تنفيذ وإطلاق العديد من المشاريع والمبادرات التي من دورها تعزيز هذا التوجه.” .

وأشار معاليه إلى أن الوزارة أعدت الفترة الماضية القانون الاتحادي للإدارة المتكاملة للنفايات والذي اعتمده مجلس الوزراء ويمثل الإطار التشريعي العام للتعامل مع كل أنواع النفايات والآليات الصحيحة لمعالجتها وإعادة تدويرها أو التخلص منها كما أطلقت مبادرات عدة بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة لخفض معدل النفايات وتعزيز ممارسات إعادة التدويروالمعالجة بما يتماشى مع توجه الدولة للوصول بنسبة النفايات البلدية التي يتم معالجتها إلى75%.” .

وأثنى معاليه على الدور الهام الذي تلعبه غرفة تجارة وصناعة دبي في تعزيز سلوكيات وممارسات الاستدامة.

من جهته قال سعادة حمد بوعميم – خلال كلمته الترحيبية أمام الحضور- إن إطلاق الغرفة لأسبوع الاستدامة بما فيه من فعاليات ونشاطات يعكس التزامها التام بتعزيزمسؤولية القطاع الخاص تجاه المجتمع والأفراد وبيئة العمل .. معتبرا أن “حوار الرؤساء التنفيذيين” منصة مثالية تجمع أصحاب المصلحة وقادة الأعمال من القطاعين العام والخاص لمناقشة الحلول الجديدة حول القضايا الرئيسية المتعلقة بإدارة النفايات في دولة الإمارات بالإضافة إلى المبادرات الرئيسية والهامة التي تركز عليها الدولة لمواجهة تحديات هذاالقطاع والفرص المتاحة.

وأضاف سعادته :” نظمنا الحدث اليوم في الحرم الجامعي المتطور لجامعة دبي لسبب مهم حيث يسرنا أن نعلن أن جامعة دبي – إحدى مبادرات غرفة دبي – حققت إنجازا جديدا حيث أصبحت أول مبنى تحصل على شهادة لييد /LEED/ في المنطقة عن فئة الأبنية صفرية الطاقة. وقد استثمرنا 5.4 مليون درهم في هذا المشروع الاستثنائي والذي من المتوقع أن يؤدي إلى توفير 1.2 مليون درهم في السنة الأولى من التشغيل.”.

وتابع أنه منذ عام 1998 تلتزم غرفة دبي بتبني الممارسات المسؤولة والمستدامة من خلال تقليل استهلاك الطاقة وتحسين أدائها البيئي .. مؤكدا أن الغرفة على مدار 15 عاما وفرت أكثر من 21 مليون درهم ونجحت في تعزيز ريادتها في مجال المباني الخضراء بحصولها على الفئة البلاتينية لاعتماد الريادة في تطبيق أنظمة الطاقة وحماية البيئة ” لييد” لعمليات وصيانة المباني القائمة وهو أعلى تقييم عالمي للمباني الخضراء ليكون مبناها أول مبنى في الوطن العربي يحصل على هذا الاعتماد في هذه الفئة مما يعكس السمعة العالية لغرفة دبي في مجال المسؤولية المجتمعية والمباني الخضراء.

وأكد بوعميم حرص غرفة دبي على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 والتي تهدف إلى جعل دبي مركزا عالميا للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر عبر إنتاج 75% من احتياجات دبي من الطاقة من مصادر نظيفة بحلول عام 2050.

من ناحيته قال الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي:” تحرص جامعة دبي على نشر رسالتها البيئية في جميع أنحاء المنطقة وخاصة بين الطلاب حيث تركز رسالتنا على حث الطلاب على اعتماد ثقافة الوعي البيئي بهدف جعل عالمنا مكانا أفضل. لهذا السبب نحن فخورون للغاية بأن نكون أول مبنى يحصل على شهادة لييد /LEED/ في المنطقة عن فئة الأبنية صفرية الطاقة.

وسيتم اتباع نظام الطاقة الشمسية الحديث الذي تم تطبيقه في الحرم الجامعي بمبادرات أخرىلجعل جامعة دبي الأولى بين الجامعات والرائدة في حماية البيئة والحفاظ على كوكب الأرض”.

ويبرز أهمية الدور الذي يلعبه مركز أخلاقيات الأعمال الذي تم إطلاقه في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004 والذي يعتبر المركز الأقدم والأهم من نوعه في دولة الإمارات في الترويج لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للأعمال وتشجيع أعضاء غرفة دبي على تطبيق ممارسات الأعمال المسؤولة التي تساهم في تعزيز مفهوم الخير في نشاطاتها وعملياتها التشغيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى