أخبار عربية ودولية

بوريس جونسون «يبقى في سدة القيادة» رغم وجوده في المستشفى

ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا

لندن -وكالات

شد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب من أزر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، وتمنى له الشفاء العاجل وأعرب عن ثقته في أنه سيتعافى قريبا بعد دخوله المستشفى إثر أصابته بفيروس كورونا.

وصرح الرئيس الأمريكي للصحافيين يوم الأحد قائلا:”آمل، وأنا متأكد من أن كل شيء سيكون على ما يرام معه، فهو شخص قوي وجيد”.

وكان ترامب قد أعرب في اتصال هاتفي مع جونسون، يوم الجمعة الماضي، عن تمنياته بالشفاء لرئيس الوزراء البريطاني، من إصابته بفيروس كورونا، وشكره على صداقته الوثيقة، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

وأعرب الرئيس الأمريكي عن يقينه بأن الولايات المتحدة وبريطانيا ستخرجان من هذه المرحلة أقوى من ذي قبل.

وأعلن جونسون في وقت سابق الجمعة، من خلال فيديو مصور نشره على حسابه في تويتر، إصابته بفيروس كورونا.

وأضاف أنه قام بعزل نفسه، وأنه سيعمل من المنزل ويواصل قيادة تعاطي الحكومة مع ملف مكافحة الفيروس عبر تقنية مؤتمرات الفيديو.

وكشف متحدث رسمي باسم رئيس الوزراء البريطاني، إن جونسون ، الذي تم تشخيص إصابته بالفيروس التاجي وما زال يعاني من السعال والحمى، تم نقله إلى المستشفى يوم الأحد بناء على توصية من طبيبه كإجراء وقائي.

في الوقت نفسه، قال مصدر على علاقة برئاسة نظام الرعاية الصحية الوطنية في بريطانيا لوكالة “نوفوستي” الروسية، إن جونسون يتنفس الآن بواسطة جهاز تنفس صناعي للتهوية الميكانيكية للرئتين.

وأعلن وزير السكن البريطاني الإثنين أن رئيس الوزراء بوريس جونسون المصاب بفيروس كورونا المستجد “يبقى في سدة القيادة” رغم وجوده في المستشفى منذ مساء أمس لإجراء “فحوص”.

وقال الوزير روبرت جنريك لشبكة “بي بي سي”، “امس ، هو في المستشفى للخضوع لفحوص، لكن سيُبلّغ بما يجري بشكل منتظم ويبقى في سدة قيادة الحكومة”.  وبعدما شخصت إصابته بالمرض قبل عشرة أيام، نقل جونسون البالغ من العمر 55 عاماً وهو أحد أبرز المسؤولين في العالم الذين يصابون بالفيروس، إلى المستشفى مساء الأحد للخضوع لفحوص إضافية، وفق ما أعلن مكتبه، مشيراً إلى أن الأمر “خطوة احترازية”.

وأضاف الوزير “تظهر على رئيس الوزراء عوارض ثابتة منذ عشرة أيام”، مضيفاً “أمضى الليلة في المستشفى (…). نأمل أن يتمكن بنتيجة هذه الفحوص من العودة إلى دوانينغ ستريت بأسرع ما يمكن”.

ومن المقرر أن يحل وزير الخارجية دومينيك راب مكانه في رئاسة الاجتماع الدوري الخاص بتطورات كورونا المستجد صباح الاثنين.

ووفق صحية “ذي تايمز” البريطانية، نقل جونسون إلى مستشفى سانت توماس في لندن القريب من وستمنستر وتم إمداده بالأوكسجين.

واعتبر روبرت جنريك أن الوضع “محبط جداً” بالتأكيد لجونسون الذي يواصل قيادة الحكومة وإجراءاتها للتصدي للوباء من شقته في داونينغ ستريت. وخلال فترة الحجر، نشر جونسون مقاطع فيديو على حسابه على “تويتر” بدا فيها متعباً وشجع من خلالها السكان على البقاء في المنزل.

وأعلنت صديقته الحامل كاري سيموندز من جهتها أنها عانت أيضاً من عوارض المرض لمدة أسبوع لكنها بدأت تتماثل للشفاء.

وقالت صحيفة “ذي غارديان” اليسارية إن “جونسون كان مريضاً لدرجة أكثر جدية مما كان هو ومساعدوه على استعداد للإقرار به، وتفقده أطباء أعربوا عن قلقهم من تنفسه”.

وتوفي حتى الآن نحو خمسة آلاف شخص جراء الوباء في بريطانيا. وتوجهت الملكة إليزابيث الثانية مساء الأحد في خطاب نادر للبريطانيين حضتهم فيه على الصمود مبدية ثقتها بأنه سيتم تجاوز الأزمة.

                

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى