page contents
أخبار عربية ودولية

6 قتلى جراء اعتداء كتائب «النظام» على المعتصمين بينهم 3 من الجيش

الجيش السوداني يشكل طوقاً أمنياً لحماية المتظاهرين

أعلنت “لجنة أطباء السودان المركزية” امس  الثلاثاء ارتفاع حصيلة ضحايا اعتداء “مليشيات النظام وأجهزته الأمنية” على المعتصمين أمام قيادة الجيش وسط الخرطوم إلى ستة قتلى بينهم ثلاثة من أفراد الجيش السوداني .

وقالت لجنة الأطباء ، في بيان لها امس ، إن اربعة سودانيين (ثلاثة من أفراد الجيش السوداني وكادر طبي ) توفوا صباح امس برصاص القوة الامنية الخاصة لتنظيم الاخوان  الحاكم التي حاولت فض الاعتصام واشتبكت مع قوة من الجيش السوداني.

وأفادت اللجنة، وهي تجمع نقابي غير رسمي، في وقت سابق امس  بمقتل شخصين من جراء الاعتداء على المعتصمين أمام قيادة الجيش.

وكانت اشتباكات تجددت فجر اليوم بين الجيش وأفراد من أجهزة أمنية حاولت تفريق المعتصمين بالقوة، ونجح الجيش في السيطرة على الوضع وطرد القوة المهاجمة.

وذكرت اللجنة الليلة الماضية أن ثلاثة متظاهرين لقوا حتفهم على خلفية اشتباك وقع أمس بين قوات الأمن ومتظاهرين بحي مايو جنوبي العاصمة الخرطوم.

وكان وزير الداخلية السوداني بشارة جمعة أرور صرح أمس بأن سبعة أشخاص لقوا حتفهم خلال تفريق احتجاجات، تخللتها أعمال عنف، في البلاد منذ السبت الماضي.

وينفذ متظاهرون منذ السبت الماضي اعتصاما مفتوحا أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني , للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس عمر حسن البشير , وفشلت محاولات أمنية في فضه أكثر من مرة

أفادت “لجنة أطباء السودان المركزية” امس  الثلاثاء بمقتل شخصين من جراء اعتداء “مليشيات النظام وأجهزته الأمنية” على المعتصمين أمام قيادة الجيش.

وكانت اشتباكات تجددت فجر امس  بين الجيش وأفراد من أجهزة أمنية حاولت تفريق المعتصمين بالقوة. ونجح الجيش في السيطرة على الوضع وطرد القوة المهاجمة.

وكانت اللجنة، وهي تجمع نقابي غير رسمي، ذكرت الليلة الماضية أن ثلاثة متظاهرين لقوا حتفهم على خلفية اشتباك وقع أمس بين قوات الأمن ومتظاهرين بحي مايو جنوبي العاصمة الخرطوم.

من جانبه، دعا “تجمع المهنيين السودانيين” المعارض، كل فئات المجتمع السوداني إلى الاحتشاد أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة. وقال، على حسابه على موقع تويتر، إن “تعدي مليشيات النظام وكتائب ظله وأجهزته الأمنية على حرم قواتنا المسلحة وجنودها الشرفاء لهو جناية لا تغتفر، وهو دليل آخر على تواصل تفلت النظام”. وكان وزير الداخلية السوداني بشارة جمعة أرور صرح أمس بأن سبعة أشخاص لقوا حتفهم خلال تفريق احتجاجات، تخللتها أعمال عنف، في البلاد منذ السبت الماضي.

وشكل الجيش السوداني امس  الثلاثاء طوقا أمنيا لحماية المتظاهرين داخل مقر هيئة الأركان البحرية وسط العاصمة السودانية الخرطوم .

وقال شهود عيان  إن الجيش تبادل إطلاق النار مع قوة أمنية اقتحمت مقر الاعتصام، حيث سمع دوي الرصاص بشكل متقطع لما يقرب من ساعتين. ودعت قيادة الشرطة السودانية،  الثلاثاء، قوات الأمن إلى عدم التعرض للمواطنين والتجمعات السلمية، وذلك بعد يوم دام أسفر عن مقتل 7 أشخاص.

وقالت قيادة الشرطة في بيان، لقد “ظلت قوات الشرطة خلال الأحداث الأخيرة تؤدى واجباتها في إطار القانون، وبعد اطلاع هيئة الإدارة على تطورات الأحداث الأمنية والجنائية في البلاد أصدرت توجيهاتها لكل قوات الشرطة بالمركز والولايات بعدم التعرض للمواطنين والتجمعات السلمية”.

ودعا البيان الشرطة إلى القيام بواجباتها في “حفظ الأرواح والممتلكات ومنع الجريمة وتنظيم المرور وإجراءات السلامة العامة”.

كما ناشدت قيادة الشرطة في بيانها المواطنين الالتزام بالسلمية والابتعاد عن التخريب، معلنة جاهزيتها لتلقى البلاغات الجنائية.

الخرطوم – (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى