أخبار عربية ودولية

وزير الداخلية الألماني يتلقى خطابات تهديد تحوي فوارغ طلقات

كارلسروه ـ (د ب أ):
أرسل أشخاص يُحْتَمَل أنهم يساريون متطرفون خطابات تهديد تحوي فوارغ طلقات إلى وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر ورئيس حكومة ولاية بادن-فورتمبرج فينفريد كريتشمان، وذلك حسبما علمت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الأربعاء من دوائر أمنية.
ووفقا لهذه الدوائر، فقد وردت خلال الأشهر الماضية خطابات تهديد إلى 14 وزير داخلية محليا، وإلى توماس هالدنفانج، رئيس هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) وإلى المحكمة الدستورية الاتحادية.
ويحقق الادعاء العام في مدينة كارلسروه في هذه الحوادث منذ فترة مع مجموعة تطلق على نفسها (خلايا العمل الثورية) والمعروفة اختصارا بـ(آر ايه زد)، والمصنفة على أنها جماعة إرهابية.
وكانت المجموعة قد أرسلت مؤخرا خطابا اعترفت فيه بمسؤوليتها عن مكونات عبوة حارقة تم العثور عليها أمام فيلا رجل الأعمال كليمنس تونيس، صاحب أكبر شركة لصناعة اللحوم في ألمانيا، نهاية آب/أغسطس الماضي.
كما ادعت المجموعة أنها وضعت عبوات حارقة في الوكالة الاتحادية للعمل في نورنبرج ليلة الثاني من آب/أغسطس الماضي، وقد اشتعلت إحدى هذه العبوات لكنها انطفأت من تلقاء نفسها مرة أخرى.
وأفاد تقرير لمجلة “دير شبيجل”، بأن هذه الحوادث سبقها أربع موجات لخطابات التهديد بلغ إجماليها أكثر من 30 خطابا احتوت على خراطيش غاز مسيل للدموع أو سكاكين مطبخ صغيرة أو سوائل قابلة للاشتعال مع قداحات.
وتم إرسال أحد أوائل هذه الخطابات في نهاية 2019 إلى المتحدثة باسم الحزب الديمقراطي الحر لشؤون البيئة في البرلمان، يوديت سكودنلي، التي أعلنت عن هذا الامر على فيسبوك، كما وردت خطابات مشابهة إلى المتحدثين بأسماء كتل برلمانية أخرى لسياسة شؤون البيئة وكذلك إلى المكتب الانتخابي لكريتشمان.
وفي نهاية آذار/مارس الماضي، تم إرسال الخطابات التالية إلى شخصيات من بينها زيهوفر وإلى المحكمة الدستورية الاتحادية ومحكمة العمل الاتحادية.
وجاءت الموجة الثالثة في عيد الفصح حيث تم إرسال خطابات إلى سكودنلي وساسة آخرين معنيين بالبيئة. وجاءت الموجة الرابعة في آيار/مايو الماضي واشتملت على 17 خطابا، وتم إرسالها إلى شخصيات من بينها زيهوفر وهالدنفانج والمحكمة الدستورية ووزراء داخلية محليين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى