أخبار الوطن

المرأة الإماراتية.. شريك أساسي في التضحية والبناء

بقلم الباحثة : نورة النقبي

حرصت قيادة الإمارات على توفير كافة مقومات النجاح والتمكين للمرأة، ووضعتها على رأس أولويات الخطط والاستراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، حتى باتت المرأة الإماراتية بكل فخر درة التاج في مسيرة ناجحة لدولة الاتحاد.. ولذلك تحل مناسبة يوم المرأة الإماراتية والذي يوافق 28 أغسطس من كل عام، وقد تبوأت المرأة الإماراتية مكانتها التي تستحق.. فلم تعلم المرأة الإماراتية منذ تأسيس دولة الاتحاد في العام 1971 ما ستحظى به من تمكين يجعل منها اللبنة الأساسية في نسيج هذا المجتمع، ويخول لها لعب الدور الأعظم في بناء هذا الوطن، بفضل ما ارتأته القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة مبكراً من أن تحقيق التقدم لهذا الوطن لن يكتب له النجاح ولن يرى النور ما لم تعط المرأة ما تستحق من مكانة تليق بإمكانياتها وقدراتها، وهو ما تحقق على نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، حتى باتت المرأة الإماراتية هي نصف القوة الإنتاجية في المجتمع فهي الأم والزوجة والأخت والمربية ودورها لا يقل أهمية عن دور الرجل.
نستذكر هذا اليوم وبقوة جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات”، نحو تمكين ودعم المرأة الإماراتية ومساندتها في جميع القطاعات حتى أصبحت نموذجاً يحتذى به، ورافداً مهماً لدعم مسيرة بناء دولتنا ونجاح مسيرتها، بفضل الدعم اللامحدود الذي تقدمه قيادتنا الرشيدة في هذا السياق لتضيف المزيد من الإنجازات كل يوم، حتى تحقق عملية تمكين المرأة الإماراتية مزيداً من السبق والتميز.
إن المرأة الإماراتية استطاعت خلال العقود الماضية من عمر الدولة إثبات نفسها من خلال مواقع عملها المختلفة التي تبوأتها وأنها أهل للمسؤولية وعلى قدر من الكفاءة لتكون سنداً لبلادها في كافة الظروف، خاصة في ظل الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة لتكون شريكاً استراتيجياً وأساسياً في التضحية والبناء في عملية استشراف المستقبل والمساهمة فيه جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل في رسم ملامح مشتركة للأولويات التي من شأنها أن تسهم في البناء ورفعة الوطن.
إن دولتنا الحبية تقف وبقوة وراء تمكين المرأة الإماراتية وعلو شأنها، كونها عنصراً مهماً من عناصر دعم وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة التي تمضي فيها دولتنا بخطى واثقة نحو التقدم والبناء بفضل دعم قيادتنا الرشيدة التي لا تدخر جهداً في سبيل تسخير كل الإمكانات الضرورية لفتح المجال رحباً أمام جميع أبناء الوطن، للمشاركة بإيجابية وفعالية في تعزيز المسيرة المباركة التي بدأها الأب المؤسس “طيب الله ثراه”، وأسس مع انطلاقتها لنهج التمكين الذي أثمر نماذج مشرِّفة في العديد من المجالات وعلى مختلف الصُّعد.. فالاحتفال بهذا اليوم يعد تكريماً للمرأة الإماراتية واعترافاً بدورها في المجتمع والأسرة، فنحن أمام مناسبة سامية تكلل نجاحاتها وحرصها على علو شأنها.. وأختتم برسالة للمرأة الإماراتية والفتيات الإماراتيات في هذه المناسبة: كوني قوية، وثقي في نفسك وقدراتك، مؤثرة في المجتمع، اتبعي شغفك في التعلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى